السبت، 19 ديسمبر، 2009

رثاء

أفتش عني في مرآتي .. فلا أجدني
ألتمسُ أشياءي فيها .. فلا أتحسسُ منها شيئاً
أرى مسوخاً لا تحملُ تفاصيلي ..
أو تفاصيلَ منزوعةَ الروح ..
أمسحُ السطحَ المستوِ جيئةً وذهاباً ..
وأُمضي من الوقتِ عمري هباءً ..
...
أما آن لي أن أكف عن البحث بلا جدوى ..
أما آن لي أن أدرك الفارق بين المفقودِ والمنقرض؟..
...
ذهبتُ ولم أترك لشبحٍ يجثم في حياتي عنواناً يستدل به علي ..
ذهبتُ ولم أُخلف شاهد قبرٍ أو طللاً يستقبلُ دمعةَ أسفٍ أو آهة حزن ..
***
يا أنا
ما كنت أتمنى لي بدايةً كهذه ..
وما كنت أرجو لك نهايةً كتلك ..
ولكن .. منذ متى ساقتني بداياتي الرائعةُ إلى نهاياتِكِ المرجوة؟؟
...
مقدورٌ لي أن أحيا بألف أنا ..
وأن أرثيها واحدةً تلو الأخرى دون وداع ..
...
لنسيانٍ جديدٍ أمضي ..
ولبدايةٍ جديدةٍ أنتظر ..
---------------
هيثم مكارم